هل يشاهد أطفالك التلفزيون أكثر من اللازم؟

اليوم، يعني التلفزيون أكثر بكثير من كونه برامج تلفزيونية فحسب. فهنالك أقراص الفيديو الرقمية ومقاطع الفيديو وألعاب الفيديو وأكثر من ذلك بكثير. والأطفال ليسوا عرضة فقط لأجهزة التلفزيون ولكن أيضًا أجهزة الكمبيوتر والهواتف الذكية واللابتوب ومشغلات أقراص الفيديو الرقمية المحمولة ... والقائمة تطول. فهل كل هذا الوقت أمام الشاشة والتلفزيون سئ بالنسبة للأطفال؟

إليك بعض الاعتبارات لمساعدتك في اتخاذ أفضل القرارات فيما يخص أطفالك.

هل التلفزيون جيد للأطفال؟

يمكن أن يوجد محتوي ترفيهي وأحيانًا تعليمي بالنسبة للأطفال على التلفزيون. لكن، الافراط في أي شئ أمرًا ليس بالجيد بالنسبة لك، وهذا ينطبق بكل تأكيد على التلفزيون. إليك بعض المحاذير التي ينبغي عليك تذكرها عن مراقبتك لعادات أطفالك فيما يتعلق بالتلفزيون.

إنه نشاط ساكن يحتاج كثرة الجلوس

إن الجلوس أمام الشاشة لساعات يحرم أطفالك من اللعب النشط والتدريب الذي يحتاجه الأطفال للنمو بقوة وصحّة.

يمكن لهذا أن يعيق المشاركة الاجتماعية والخيال من خلال اللعب الابتكاري

من الواضح على نحو متزايد أن التعلم من خلال اللعب الابتكاري، خاصة مع أطفال أخرين، يعد ركنًا أساسيًا في تنمية الطفولة. إن مشاهدة العروض أثناء الترفيه يعتبر أمرًا سلبيًا ولا ينشغل أطفالك بمكانهم بأكمله.

إن العديد من عناصر البرامج التلفزيونية غير مناسبة للأطفال

حتي مع الأجهزة التي توفر الرقابة الأبوية والعروض المتزايدة من البرامج التلفزيونية للأطفال على الانترنت والقنوات التلفزيونية المخصصة للأطفال، لا يمكنك فرز وتصفية كل شئ.

ما هي البرامج التلفزيونية الجيدة للأطفال؟

شاهد البرامج المناسبة للعمر باعتدال مع طفلك. حاول ألا تستخدم التلفزيون أو الكمبيوتر كجليسة أطفال لساعات في النهاية. يتيح لك هذا الأمر معرفة ما تشاهده ويمنحك مجالاً للمناقشة معها.

إذا كان طفلك أصغر سنًا، احرص على الضحك والاندماج مع ما يحدث على الشاشة، حتي وإن كانت الفكاهة ليست على مستواك. هذا من شأنه أن يساعد في الترابط مع طفلك ويجعل لحظات العائلة أكثر تميزًا.

الرؤية والأطفال: هل يمكن لمشاهدة التلفزيون أن تؤذي عيون الأطفال؟

كما هو الحال مع أي وقت أمام الشاشة، فإن الافراط يمكن أن يؤدي إلي اجهاد العين وغيرها من المشاكل، خاصة بالنسبة لعيون الصغار والتي لا تزال في طور النمو. حيث يستمر نمو مخ أطفالك حتي العشرينيات من عمرهم.

بعض الأشياء للتذكر:

  • ينبغي عليك أنت وأطفالك إراحة أعينكم لمدة 15 دقيقة وذلك لكل 2 ساعة من الوقت أمام الشاشة.
  • كل بضع دقائق، انظر بعيدًا لبضع ثوانِ (هذا يعمل بشكل جيد إذا ما كنت أنت وطفلك تشاهدون معًا وتتفاعلون مع بعضكما البعض أثناء العرض).
  • لا ينبغي عليك ولا طفلك مطلقًا مشاهدة التلفزيون في ظلام دامس.

إذا كان طفلك يجلس قريبًا جدًا من التلفزيون، قد يكون هذا علامة على أنه بحاجة إلي نظارات. احرص على فحص رؤية أطفالك وذلك على فترات منتظمة ودائمًا تحدث إلي طبيب العيون الذي تتابعه حول الأسئلة والاستفسارات.

إن التلفزيون، مثله مثل أي شئ أخر، لديه مزايا وعيوب. فيمكنه أن يوفر محتوي تحفيزي وتعليمي. ويمكن أن يصبح وقت ترابط جيد للعائلة. ولكن الافراط من التلفزيون والوقت أمام الشاشة يحرم أطفالك من الأنشطة الصحية الأخرى ويعرضهم لمحتوى ليسوا مستعدين له بعد أو اجهاد أعينهم.

تذكر، إن القليل من التلفزيون يساعد كثيرًا!

لا يجوز اعتبار أي شيء مذكور في هذا المقال نصيحةً طبية، كما أنه غير معد ليحل محل توصيات أحد الاخصائيين الطبيين. وبالنسبة إلى الأسئلة المعينة، يرجى مراجعة طبيب العيون الذي تتابعه.
مزيد من المقالات

استعرض منتجاتنا